ناسا: غاز الميثان على المشتري – ينطلق بشكل موسمي

في مؤتمر صحفي عقدته وكالة الفضاء الأمريكية، تم عرض اكتشافين جديدين حول مسألة الحياة على المريخ.
Add This: 
  • شروق الشمس فوق جبل اوليمبوس على المريخ، الجبل الأعلى في النظام الشمسي | رسوم: Kevin Gill
 
في مؤتمر صحفي خاص عقدته هذا المساء (الخميس)، أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية أن تركيز الميثان في الغلاف الجوي للمريخ يتغير مع تبدل الفصول، وهو اكتشاف يضيف المزيد من الغموض على لغز وجود حياة هناك في الحاضر أو في الماضي. في بحث آخر نشر في نفس المؤتمر الصحفي، أعلنت ناسا بأنه قد تم العثور هناك على تركيبات عضوية تشكل حجر الأساس لجميع أشكال الحياة المعروفة على الكوكب الأحمر.
 

لغز الميثان

 
بقايا غاز الميثان في المريخ اكتشفته مهمات مختلفة، وقد أشعل هذا نقاشاً علمياً كبيراً. هنا في الكرة الأرضية يطلق غاز الميثان في الأساس بسبب الميكروبات – كما أن هناك أيضاً عمليات جيولوجية قد تتسبب بإطلاقه.
 
تصبح المسألة أكثر تعقيداً عندما نأخذ في الحسبان أن الأشعة فوق البنفسجية (UV) من الشمس تحلل الغاز بسرعة نسبياً. ولهذا فوجود الميثان في الغلاف الجوي للمريخ بشكل مستمر يدل على وجود مصدر نشط يجدد إطلاق الغاز في الغلاف الجوي الهش. إذا كان هذا المصدر عضوياً، فربما يكون من نتاج بكتيريا وجدت في المريخ قبل ملايين السنين، والميثان الذي أطلقته في الأعماق يتحرر ببطء إلى سطح . بينما تقول نظرية أخرى بأن حياة تنبض في أعماق المريخ.
 
 
هذه ليست صحراء النقب – هذا جبل شارب في مركز فوهة غيل في المريخ. هذا الصورة التقطها العربة كيوريوسيتي عام 2015 | حقوق الصورة: NASA.

 

الإجابة موجودة عميقاً في الأرض

 
 
الاكتشافات الجديدة لعربة الفضاء كيوريوسيتي تزيد اللغز تعقيداً. فالبحث الذي نشر اليوم في مجلة Science يكشف معطيات حول تركيز الميثان خلال ثلاث سنوات مريخية (نحو 4 سنوات ونصف أرضية)، كما قاستها مركبة كيوريوسيتي. من تحليل هذه التراكيز يتبين أن على الكوكب الأحمر دورة فصلية لتركيز الميثان، تبدأ من مستوى 0.24 جزيء في المليار إلى حد أقصى يبلغ 0.65 جزيء في المليار عند اقتراب نهاية الصيف في النصف الشمالي من الكوكب (ونهاية الشتاء في النصف الجنوبي).
 
يستبعد الباحثون عدداً من المصادر المحتملة للميثان، ويشيرون في نهاية الأمر إلى أن الإمكانية الأكثر قبولاً هي أن الغاز مخزن تحت سطح المريخ البارد في بلورات مائية، ويتحرر إلى الجو في الفصل الحار. ولكن هذا لا يفسر كيفية وصول الميثان أصلاً إلى البلورات – هل كان هذا نتيجة عمليات بيولوجية أم نتيجة عمليات جيولوجية.
 
 
الكرة الأرضية كنجم في سماء المريخ. صورة من كيوريوسيتي من 2014 | حقوق الصورة: NASA
 

المزيد من المركبات العضوية

 
يكشف بحث آخر نشر في نفس الوقت أن عينات التربة التي استخرجتها العربة تحوي عدداً من المركبات العضوية المختلفة. على الرغم من اسمها فإن هذه المركبات التي تحتوي على ذرات الكربون والهيدروجين قد لا تكون عضوية بالضرورة، وقد تكون من مصدر غير عضوي
 
تم اكتشاف مركبات عضوية في الماضي في عينات أخذت من حجارة طينية من الموقع "شيفباد" في فوهة غيل على المريخ، والآن تم اكتشاف مركبات أخرى في موقعين آخرين في الفوهة: مرتفعات "موغايب" و"كونفيدنس". عمر الحجارة الترابية في هذه المواقع يقدر بنحو ثلاثة مليارات سنة. حفرت العربة كيوريوسيتي في الحجارة، واخذت منها عينات وقامت بتسخينها. من تحليل النتائج تبين وجود عدد من المركبات العضوية ومواد متطايرة تذكرنا بالصخور الرسوبية هنا على كوكب الأرض، ومن بينها ثيوفين، ميثانيثيول، وديميثيل سولفيد. والمركبات العضوية، كما هو معروف، تشكل الأساس الكيميائي لجميع أشكال الحياة التي نعرفها في الكرة الأرضية.
 
 
 
 سلسلة الإنتاج = البيولوجية أو الجيولوجية – للميثان على المريخ | حقوق الصورة: NASA/JPL-Caltech
 
 
مرحاض كيميائي للكائنات الفضائية على المريخ – ليس من المرجح أنه مصدر الميثان على الكوكب الأحمر | حقوق الصورة: Phil Plait.
 

هل هناك حياة على المريخ؟

 
هل ترغبون بمعرفة إن كانت هناك حياة على المريخ؟ لا تقلقوا. الإجابة أصبحت قريبة. في الشهر الماضي دخلت المركبة المدارية TGO، وهي جزء من مهمة ExoMars المشتركة بين وكالة الفضاء الأوروبية والروسية، في مدار حول المريخ، وستعطينا قريباً جداً جواباً لمسألة مصدر الميثان هناك.
 
مهمة TGO هي تحليل تركيب الغاز في الغلاف الجوي للمريخ بدقة. إذا تبين أن الغاز مختلط بغازات مثل ثاني أكسيد الكبريت، فإن مصدره جيولوجي على الأغلب. وفي المقابل إذا اكتشفت المركبة بأن الميثان مختلط بجزيئات عضوية معقدة، فيمكن للعلماء حينها الإعلان بأن مصدره وبشكل قاطع – بيولوجي.
 
 

You might also like

{{new.img.alt}}
{{new.start}}
{{new.body}}