بذلة الفضاء

بذلة الفضاء هي الغلاف الخارجي الذي يحمي رواد الفضاء من الظروف القاسية التي تسود الفضاء. تعمل البذلة كنوع من مركبة الفضاء الصغيرة، حيث تزود رواد الفضاء بالبيئة والمعدات المطلوبة للمكوث في الفضاء. كما تساعد البذلة رواد الفضاء خلال "المشي في الفضاء"، أي عندما يتجولون خارج المركبة الفضائية لإجراء التصليحات مثلاً. من أجل ارتداء البذلة وتركيب المعدات المرفقة يحتاج رائد الفضاء إلى نحو 45 دقيقة. على سطح الأرض تزن بذلة الفضاء أكثر من 125 كغم، ولحسن الحظ فهي لا تزن شيئاً تقريباً في الفضاء..

 

تحت الغلاف الخارجي للبذلة، يرتدي رائد الفضاء ملابس داخلية خاصة، تحتوي على أنابيب لتزويد الماء وتبريد الجسم. البذلة نفسها مكونة من العديد من الطبقات، ومصنوعة من أقمشة ومواد شديدة المتانة. وهي تسمح لرائد الفضاء بالمحافظة على حرارة جسده، وتحميه من الإصابة بالأجسام الصغيرة المتطايرة في الفضاء. تشمل البذلة أيضاً وحدة يتم ارتدائها على الظهر، مثل حقيبة الظهر. فيها خزان أكسجين للتنفس، ونظام لترشيح ثاني أكسيد الكربون الذي ينفثه رائد الفضاء خلال التنفس، وبطارية لتزويد الكهرباء وجهاز لاسلكي للتواصل مع طاقم المركبة ومع طاقم المراقبة على سطح الأرض. سماعات نظام الاتصال والميكروفون موجودة في القبعة التي يرتديها رواد الفضاء على الرأس تحت الخوذة. الخوذة نفسها تحمي رائد الفضاء من الإصابات، وعبرها يتم تزويد الأكسجين من الخزان المحمول على الظهر. واجهة الخوذة الشفافة تحتوي على طبقة واقية، تصفي أشعة الشمس.

 

هناك نوع آخر من بذلات الفضاء، وهي البذلة البرتقالية، والتي تدعى "بذلة اليقطين" بسبب لونها. وهي بذلة يرتديها رواد الفضاء داخل المركبة الفضائية خلال الانطلاق والهبوط. وهي تزن اقل بكثير من بذلة الفضاء البيضاء، ولكن لا يمكنها حماية الرواد خارج المركبة الفضائية. مع هذا، فهي تعادل ضغط الهواء وتزود الأكسجين للتنفس. تحتوي البذلة البرتقالية على معدات للطوارئ، مثل مظلة للهبوط، ماء للشرب، وقارب منتفخ في حال هبط الرواد في البحر. مرت بذلة الفضاء بتعديلات وتحسينات مختلفة مع مرور السنين. في الماضي على سبيل المثال، كانت لكل رائد فضاء بذلة واحدة، استخدمها للانطلاق والهبوط وكذلك للمشي في الفضاء. البذلات الأحدث أصبحت أكثر معيارية، أي أنها مصنوعة من قطع منفصلة وبقياسات مختلفة. بحث يمكن ملائمة البذلة لقياسات كل رائد فضاء. وهذا مهم جداً في أيامنا، فقد صار هناك الكثير من رائدات الفضاء اللواتي تكون قياساتهن في الغالب أصغر من قياسات رواد الفضاء الرجال.

 

 كيف تبدو بذلة الفضاء من الداخل؟ صور الأشعة الرائعة التي عرضت في معرض National Air and Space Museum (أمينة المعرض: Cathy Lewis) هي فرصة رائعة للتعرف على تعقيدات البذلة التي تبدو بسيطة من الخارج.

 

space-suitEX1-A-Mark Avino-Smithsonian Institution.jpg

 بذلة الفضاء التجريبية EX1-A | تصوير: Mark Avino-Smithsonian Institution
بذلة الفضاء التجريبية EX1-A | تصوير: Mark Avino-Smithsonian Institution
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

You might also like