البحث والتطوير

القمر الصناعي ULTRASAT

Release date: 
21.12.2014
قمر صناعي للبحث العلمي ذو قدرات غير مسبوقة لرصد المجال فوق البنفسجي، سيحدث ثورة في التعرف على مصادر الاشعاعات المختلفة في الكون وفهمها.
Add This: 
شركاء: 
الصناعات الجوية الاسرائيلية مبات، JPL, SSL, المعهد التكنولوجي لكاليفورنيا، معهد وايزمن للعلوم، معهد كرنجي.

ULTRASAT هو قمر صناعي علمي صغير يحمل تلسكوباً ذو مجال رؤية غير مسبوق في قدراته (240 درجة مربعة) في المجال فوق البنفسجي (220-280 نانومتر)، والذي من المتوقع اطلاقه نحو مدار عالي يوازي مدار الاقمار الصناعية للاتصالات في عام 2020/2021. مجال الروية الواسع ومستشعر الاشعة فوق البنفسجية المتطور يمكن من تحديد مصادر الاشعاع المختلفة بحجم كوني أكبر ب 300 مرة مما كان يمكن دراسته سابقاً بمساعدة تلسكوب الفضاء بالأشعة فوق البنفسجية الأقوى حتى الآن، GALEX.

الاهداف الرئيسية للمهمة تتمثل في محاولة فهم عملية الانفجارات التي تحصل عند انتهاء دورة حياة النجوم (سوبرنوفا) وفهم عملية تكون الثقوب السوداء الكبيرة في مراكز المجرات. بالاضافة لذلك سيزود القمر الصناعي انذارات فورية لجمهور الفلكيين عند التعرف على مصادر مختلفة للإشعاع وسيبحث في المجال فوق البنفسجي الغني بالمتغيرات، بما في ذلك التعرف على عملية "بلع" النجوم على يد الثقوب السوداء الكبيرة، التعرف على مصادر الاشعاعات الجاذبة والمصادر النيوترونية للطاقات العالية، متابعة النجوم المتغيرة والبحث عن الكواكب السيارة حول النجوم القزمة (نانسي).

ولد مشروع ULTRASAT عام 2010 في تجربة في مشتركة بين علماء معهد وايزمن و Caltech ووكالة الفضاء الاسرائيلية لتقديم جواب عن السؤال: هل تسمح القدرات المثبتة لصناعة الفضاء الاسرائيلية في بناء الاقمار الصناعية المصغرة ببناء قمر صناعي متقدم من الناحية العلمية، بحيث يكون أصغر (حوالي متر مكعب)، أخف (حوالي 100 كغم)، وأرخص (حوالي 100 مليون دولار، يشمل الاطلاق) بشكل ملحوظ من المعتاد؟ نجاح مهمة ULTRASAT سيعطي جواباً ايجابياً واضحاً لهذا السؤال، وسيفتح الباب أمام مهمات مشابهة عديدة في المستقبل.

تنفذ المهمة العلمية بتعاون مشترك بين طواقم معهد وايزمن (ايلي فاكسمان – باحث الرئيسي، افيشاي غال يام، عيران اوفيك، ايلان سغيف، عوديد اهرونسون، عوفر لبيد وجيريمي توباز ) و Caltech (سراي كولكرني – باحث أمريكي رئيسي، فيونا هاريسون وروجر سميث). يقود المهمة التكنولوجية الصناعات الجوية - مبات (مسؤولية بناء هيكل القمر الصناعي، تثبيت التلسكوب في الهيكل، حمل القمر الصناعي على صاروخ الاطلاق وادارة المهمة في الفضاء) وعلى يد JPL (مسؤولية بناء التلسكوب، عقد الاطلاق وأرشفة المعطيات)، تحت ادارة مشتركة لوكالة الفضاء الاسرائيلية وناسا. تم تقديم الطلب لتمويل القسم الأمريكي من المشروع، والذي يشمل وصف مفصل لطريقة تطبيق التكنولوجيا لادارة ناسا في اطار مسابقة Astrophysics Explorer ومن المتوقع اتخاذ القرار حول تمويل مرحلة التصميم التفصيلي phase A للمهمة (خلالها سيتم أيضاً اختبار امكانية تزويد التلسكوب على يد ألبت – إل أوب) في حزيران 2015 .

You might also like

{{research.img.alt}}
{{research.start}}
{{research.body}}