البحث والتطوير

المواد التي تتكون منها المذنبات

Release date: 
04.12.2014
فريق من الباحثين بقيادة البروفيسور بار نون يعملون منذ 30 عاماً على دراسة المذنبات وهم يقتربون من تحقيق إنجازات مثيرة بعد مهمة مركبة الفضاء روزيتا.
Add This: 
شركاء: 
قسم الجيوفيزياء وعلوم الغلاف الجوي والكواكب في جامعة تل أبيب

مركبة الفضاء روزيتا التي تم اطلاقها نحو الفضاء عام 2004 ودخلت في مدار حول المذنب تشريموف-غرسيمنكو في 6 آب 2014، هي أحد المشاريع الأكثر طموحاً لوكالة الفضاء الاوروبية، وفي تاريخ بحث الفضاء بشكل عام. في 12 تشرين الثاني تم تسجيل انجاز آخر في اطار المشروع، عندما انفصل المسبار بيلاي عن مركبة روزيتا واستقر على سطح المذنب.

من فرق العلماء الذين ينتظرون وصول المعطيات من المركبة روزيتا، هو الفريق الذي يقوده البروفيسور عكيفا بار نون من قسم الجيوفيزياء وعلوم الغلاف الجوي والكواكب في جامعة تل ابيب، والذي كان أيضاً عضواً في مجموعة قادت قبل 25 عام فكرة الطيران باستخدام روزيتا نحو أحد المذنبات من أجل فحص قوة الجليد الذي يكونه وتركيبته.

طاقم البروفيسور بار نون يعمل منذ 30 عاماً على دراسة المذنبات، وفي السنوات الأخيرة، منذ 2011، يحصل بحثهم على دعم من وكالة الفضاء الاسرائيلية. أعضاء الفريق هم من الرواد في العالم في دراسة الغازات وجزيئات الجليد والغبار الذي يتحرر من المذنبات عند اقترابها من الشمس، والتي تشكل الهالة والذيل للمذنبات. في مختبر محاكاة تجريبية لجليد المذنبات يشرف عليه الباحثون، أجريت أبحاث عديدة تعتمد على نتائجها اليوم المعطيات المتوفرة عن مقاييس المذنب تشريوموف-غرسيمنكو. خلال هذا العام 2015، سيعمل الفريق على تحليل المعطيات التي ستصل من مركبة روزيتا.

You might also like

{{research.img.alt}}
{{research.start}}
{{research.body}}